الأحد، 11 سبتمبر، 2011

موقعة العباسية، من الجانى؟ و ما الذى يجب علينا عمله؟

من وائل حسن في 26 يوليو، 2011‏، الساعة 01:09 مساءً‏‏
بعد سماعى لشهادات تمثل كاقة الأطراف عما حدث فى موقعة العباسية فى الأيام الفائتة، يمكننى أن أضع السيناريو التالى لما حدث:
  • حركة 6 ابريل تعلن عن تنظيم مسيرة تتجه من ناحية التحرير إلى مقر المجلس الأعلى للقوات المسلحة و وزارة الدفاع المصرية.
  • اللواء سيف اليزيد أخبر أهالى العباسية قبل وصول المتظاهرين أن هناك بلطجية من التحرير قادمون لمنطقتهم، فوقف الأهالى لحماية بيوتهم.
  • عندما جاء المتظاهرون إلى العباسية حدثت بعض التوترات بينهم و بين الأهالى و لكن تم احتواؤها، و لكن المتظاهرون فوجئوا بقوات الجيش و الشرطة العسكرية تحيط بمنطقة مسجد النور بالعباسية و تسوره بالأسلاك الشائكة، و فوجئوا بمجموعة من البلطجية تهجم عليهم من الناحية الأخرى و من شوارع جانبية.
  • قال بعض الأهالى للمتظاهرين أن المهاجمين من الوايلي، بل و حددوا لهم اسم معين لشخص من الفلول وراء هؤلاء.
  • حاول بعض المتظاهرين تجميع حشد من أهالى العباسية لإخراج المتظاهرين من الحصار المفروض عليهم، لكنهم فوجئوا بزجاجات مولوتوف تلقى عليهم، و الكارثة أن من يلقون هذه الزجاجات كان بعضهم يقف فى وسط الأمن المركزى مرتدياً زياً ملكياً و يلقى بالمولوتوف على المتظاهرين.
  • قام المتظاهرون بالرد على اعتداءات البلطجية بالمثل، و قامت مجموعة منهم بالتعرض للأهالى بسباب بشع بل سبوا الدين للجيش و للأهالى و هو بالتأكيد ما ساهم فى ترسيخ فكرة البلطجة عند الأهالى، و لما رأى الأهالى ذلك ظنوا أن المتظاهرين يعتدون عليهم فقاموا بالدفاع عن منازلهم و أنفسهم.
  • حاول بعض أفراد الجيش (على الأقل واحد منهم رأيته بنفسى) منع الأهالى من مهاجمة المتظاهرين بدون جدوى.
  • فى الكر و الفر بين الأهالى و المتظاهرين احترقت عربات للأهالى، و حينما حاول أصحاب العربات إنقاذها تم رشقهم بالحجارة.
  • أصيب متظاهرون كثر تم نقلهم بعربات الإسعاف التى كانت متواجدة بالقرب من الأحداث إلى مستشفى الدمرداش العام.
  • قام مجموعة من البلطجية بمهاجمة بعض العمارات السكنية و اعتلوا قمتها وقاموا برشق المتظاهرين بالحجارة ليقول الناس أن الأهالى هاجموا المتظاهرين.
  • أثناء الاشتباكات حضرت قوة من الأمن المركزى (حوالى 200 شخص) و قاموا بالوقوف بين الطرفين المشتبكين و إطلاق بعض الأعيرة النارية للتفريق بين المشتبكين لكن بدون فعالية حقيقية، حيث استمرت الاشتباكات و سمحوا لمن يهاجم المتظاهرين بالكر و الفر.
  • أثناء الاشتباكات حدث نهب لبعض الأماكن مثل صيدلية فى العباسية.
  • قام بععض المتظاهرين بالتجمع و الهتاف "سلمية سلمية" و "الشعب و الشعب ايد واحدة"، و تكاثر عددهم، ليفاجئوا بالأمن المركزى يلقى قنابل مسيلة للدموع و ينسحب و يختفى البلطجية و تهدأ الأحداث تماماً.

مما سبق يمكننا أن نقرر النقاط التالية:
  • لو كان بإمكانى أن أحاكم حركة 6 ابريل بتهمة الغباء السياسى لفعلت، فكيف يعقل أن يقوم آلاف المتظاهرين بمحاصرة مقر مجلس أعلى لقوات مسلحة أو وزارة دفاع بأى شكل كان و تحت أى ظرف !!!!!!!!! فلو حوصرت قيادات الجيش فى مقر المجلس الأعلى أو وزارة الدفاع فلن يلومهم أحد لو فرقوا جموع المتظاهرين بالعنف المباشر، فالأمر هنا لا هزل فيه، و الجيش لا يتفاهم حينما يهدد حصنه الأخير.  و إلى الله المشتكى.
  • قيادات الجيش (أو بعضهم على الأقل) ما زالوا يفكرون بنفس الطريقة القديمة، و بعضهم بالتأكيد يجب محاكمته بسبب:
    • ما قيل لأهالى العباسية عن أن المتظاهرين هم مجموع من البلطجية، ثم:
    • لتركهم البلطجية يفعلون ما يحلو لهم بدون ردع كاف.
  • بعض المتظاهرين يجب محاكمتهم بسبب السب و القذف الذى وجهوه لأهالى العباسية، و إن عفونا عن هذا بسبب البلبلة التى كانت سائدة، فإن بعضهم يجب محاكمتهم بتهمة ازدراء الأديان (على الأقل فتى و فتاة واضحين جداً فى فيديو http://www.youtube.com/watch?v=0mWPLVPtm5Q&feature=share) بسبب سبهم للدين للجيش و للأهالى و هو ما لا عفو فيه إلا ممن خسر دينه.
  • الثورة تضيع بغباء الحركات و فساد بعض القيادات و البلبلة الحاصلة، و لإنقاذها يجب:
    • الالتفاف حول المطالب الموحدة و الضغط بكل قوة لتنفيذها.
    • ترك المطالب التى تفرق، مثل المجلس الرئاسى المدنى و كتابة الدستور أولاً، فهذه دعوات حمقاء لن تفعل سوى تمزيق الصف، و أنا عن نفسى أنفض يدى تماماً من أى حركة تنادى بها و لو كانت (فرضاً جدلياً) الدعوة السلفية التى أنتمى إلى منهجها.
    • الإبقاء على سلمية التحركات فى كل وقت، و عدم اتخاذ أى خطوات تؤدى إلى البلبلة أو دفع الطرف الآخر (المجلس العسكرى) إلى اتخاذ قرارات عنيفة يقدر على تبريرها، و الاستمرار فى اتخاذ ميدان التحرير المنبر المعبر عن رغبات الأمة و آمالها.

    • و على الله قصد السبيل.الفيديوهات التى استندت إليها فى استنتاجى (أغلبها):
    • http://www.youtube.com/watch?v=E3FosjsebQ4
    • http://www.youtube.com/watch?v=xlM2de9y0O0
    • http://www.youtube.com/watch?v=iwO7IX3wvL8&feature=share
    • http://www.youtube.com/watch?v=0mWPLVPtm5Q&feature=share
    • http://www.youtube.com/watch?v=UNHysr-vjcY&feature=player_embedded
    • http://www.youtube.com/watch?v=hrboWWmMGVs
    • http://www.youtube.com/watch?v=lNQaT_STjmg
    • http://www.youtube.com/watch?v=9ab-FWvNBd0
    • http://www.youtube.com/watch?v=3kC15KkfciU&feature=related
    • http://www.youtube.com/watch?v=q2hUU5SO-Q8

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.