الخميس، 27 أكتوبر، 2011

لتكتمل الثورة.

وجه الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل من مسجد "أسد ابن الفرات" يوم السبت الماضي في درسه الأسبوعي دعوةً للنزول لمليونية غد التي سماها "لتكتمل الثورة"، و قد لاقت هذه الدعوة قبولاً واسعاً في صفوف شباب التيارات السلفية، حيث استجابت للدعوة: جبهة الشباب السلفي و سلفيو كوستا و ائتلاف دعم المسلمين الجدد والجبهة السلفية.
و قال الشيخ في دعوته:
“سأنزل يوم الجمعة القادمة و أصلي في مسجد عمر مكرم خلف الإمام مظهر شاهين، و سيتقابل الناس جميعاً و يدرسون الأمر، و أنا أرجو ألا يتخلف صادقٌ عن النزول".
و أنا -عن نفسي- أرفض موقف حزبي (النور) و (الحرية و العدالة) اللذين أعلنا عدم المشاركة، و ذلك رغم اتفاقي معهما في المنهج، و أؤيد الشيخ حازم في موقفه لإدراكي لخطورة الأوضاع التي جعل المجلس العسكري مصر فيها، و لكني أنوه علي ما يلي:
  1. يجب التظاهر بسلمية تامة و التركيز علي ميدان التحرير لأنه رمز الثورة السلمية.
  2. إقرار مبدأ الاعتصام لفترات مفتوحة حتي إصدار قانون العزل السياسي.
  3. عدم إهمال جبهة الانتخابات مطلقاً، بل التركيز علي توعية الشعب بخطر نواب الفلول حتي لا يتم انتخابهم في كل الأحوال حتي إن لم يخرج قانون العزل كما نريد، و الاستمرار في إجراء الانتخابات بكل قوة و في مواعيدها المحددة لأنها أمل مصر بحق في نظام عادل يستمد شرعيته من اختيار الشعب له.
و أتمني أن يراجع حزبا (النور) و (الحرية و العدالة) موقفهما الذي أعلم أنه ناتجٌ عن خوفهما علي مستقبل مصر، و لقلقهما علي مشروع مصر المسلمة الذي يحاربه البعض عن طريق محاربة المجلس العسكري،  و لكنهما لم ينتبها إلي أن للعسكر خطط أخري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.