الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

توضيح موقف.

بعد الأحداث المؤسفة التي مرت بها مصر (و لا زالت تمر بها)،  أعلن بكل أسفٍ أنه:
1- لا يعبر عني سياسياً إلا الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، و الدعوة السلفية بالإسكندرية لا تعبر عني سياسياً علي الإطلاق منذ الآن فصاعداً، و بخاصةٍ بعد البيان الأخير الذي يدمي القلب حزناً بما فيه من غيابٍ عن الوعي بالموقف الراهن.
2- أنا باقٍ علي المنهج السلفي: عليه أحيا و عليه أموت و عليه أبعث إن شاء الله تعالي؛ لأنه روح الإسلام الحقة و منهج أصحاب النبي الخاتم رضوان الله عليهم، و لا شأن لهذا بالموقف السياسي.
3- سيظل صوتي الانتخابي لحزب النور بإذن الله تعالي، ثم لحزب الحرية و العدالة.

و أعلن أني أحب مشايخي في الله تعالي كل الحب، و سأبقي كذلك بإذنه عز و جل، و لكن الموقف لا يحتمل المحاباة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.