الأحد، 1 يناير، 2012

أربعة أشهرٍ من التدوين ^_^

بما أن العام الميلادي الجديد قد هلَّ علينا فلا مفر من أن أنشر الإحصائيات الخاصة بالمدونة لكي نُحس بالجو العائلي الحميم ^_^

بدايةً: لقد بدأتُ التدوين منذ أربعة أشهرٍ لا أكثر، و بالتحديد يوم 11/9/2011 (لا بد أن السماء كانت تمطر بغزارةٍ بينما الرعد يصم الآذان و البرق يعمي الأبصار ليكتمل جو الرعب ^_^)، و ذلك لأنني كنت قد كتبتُ مجموعةً من المقالات السياسية علي الفيسبوك و خشيت أن أفقدها لسببٍ من الأسباب، ثم إن من كنت أشير إليهم في تلك المقالات (يعني من كنت أعمل tag لهم) كانوا يتجاهلونها تماماً في معظم الأحيان ! و لما كنت أكره أن أضع مقالاتي تحت أنوف الناس لكي يقرؤوها بلَيِّ الذراع: فكرت في أن أضعها في مدونةٍ بحيث تظل هناك لمن يرغب في قراءتها بدون أي نوعٍ من الضغط مني.
و بعد فترةٍ تم حذف حسابي القديم علي الفيسبوك بسبب كثرة البلاغات عنه من العالمانيين و النصاري؛ و الذين لم تعجبهم الصراحة و المنطق فما كان منهم إلا التبليغ عن حسابي، و لكثرة البلاغات قامت إدارة الفيسبوك (و لا أولمها علي هذا) بحذف حسابي :) و اضطررت لاستخدام حسابٍ احتياطيٍ لأفعل نفس ما كنت أفعله قديماً.و هكذا أدركت أن المدونة كانت نعمةً كبيرةً حفظت لي مقالاتي التي كنت سأجن لو فقدتها (و الحمد لله تعالي).
و هكذا وُلِدَت مدونة (بعضٌ من السياسة) و هو الإسم القديم لهذه المدونة ! و لكني وجدت أن هذا الإسم متحذلقٌ و سخيفٌ بما يكفي لكي يعزف الناس عن زيارتها، فقررت بعد فترةٍ تغيير الإسم ليصبح (خواطر سياسية)، و لكن أحد أصدقائي (ياسين أحمد سعيد) أخبرني ببروده المعهود أن الإسم مكررٌ و لا يخلو من ثقل دم (قالها و هو يهز كتفيه معبراً عن ملله من سخفي و بلاهتي في اختيار أسم المدونة حتي أوشكت علي إطلاق النار علي رأسي كاعتذارٍ عمليٍ له ^_^ ) ! 
و هكذا غيرت الإسم إلي (أفكار)، و أنا الآن مستعدٌ لأكل ذراع أي شخصٍ يجرؤ علي انتقاد هذا الإسم الرائع :)
و كنت في البداية قد قررت جعل هذه المدونة مخصصةً للمقالات السياسية فقط، علي أن أضع المقالات العلمية في مدونةٍ أخري سميتها (البرمجة بإبداع)، و لكني عدلت عن هذا القرار و وضعت المقالات العلمية و السياسية و الدينية هنا لعدة أسباب، هي:
  1. حتي أجذب قراء المقالات العلمية للمقالات الأخري، و أقنعهم بمواقفي السياسية و آرائي الدينية، عن طريق وضع تلك المقالات أمام أعينهم و يتكفل فضولهم العلمي بالباقي (بروباقاندا).
  2. أردت جذب قراء المقالات السياسية و الدينية إلي المقالات العلمية؛ لتتأثر طريقة تفكيرهم بطريقة النقد العلمي الحاسمة التي تميز بها أئمة الإسلام من قبل.
  3. أردت التأكيد علي أن المسلم كتلةٌ من العلم الشرعي و الحياتي و الأدبي، بما يصفع قفا كل عالمانيٍ يريد تحويل الإسلام إلي نصرانيةٍ جديدة. و ما هذه المدونة إلا تأكيدٌ علي هذا الأمر بشكلٍ عملي.
  4. حتي لا أُضطر إلي متابعة أكثر من مدونةٍ واحدة،  و هو الأمر الذي كان كفيلاً بحرق أعصابي (و أنا عصبيٌ جداً تجاه هذه الأمور)  :)

و هكذا و بعد أربعة أشهرٍ تجدونني الآن أكتب هذا المقال لأصارحكم بالحقيقة المؤلمة: لقد بدأت المدونة في الانتشار، و وجدت لها صديً في عقول و أفئدة كثيرٍ من الناس و لا حول و لا قوة إلا بالله  :)

و بالنظر إلي البلدان التي تلقت المدونة منها أكبر زياراتٍ فسنجدها:
  1. مصر1589
  2. الولايات المتحدة الأمريكية 249
  3. روسيا 173
  4. المملكة العربية السعودية 158
  5. ألمانيا 70
  6. المملكة المتحدة 36
  7. البحرين 35
  8. الكويت 28
  9. السودان22
  10. لاتفيا 16
  11. المغرب 12
  12. البحرين 11
  13. الجزائر 4
بينما نجد أن بلداناً أخري لم تشرفني إلا بزيارةٍ واحدةٍ أو اثنتين علي الأكثر، منها:
  1. الإمارات العربية المتحدة
  2. تونس
  3. لبنان
  4. إيطاليا
  5. النمسا
أما بالنسبة للمقالات التي حظيت بأكبر أعدادٍ من القراء فهي:
  • الكتلة المصرية: توضيح الواضح.
    29/12/2011, 
    عدد التعليقات: 3
    ١٥٢ مرات مشاهدة الصفحة
  • مشروع (البرمجة بإبداع): نبذةٌ عامةٌ عنه.
    03/12/2011, 
    عدد التعليقات: 4
    ٧٩ مرات مشاهدة الصفحة
  • عن البرادعى نتحدث.
    11/09/2011
    ٧٠ مرات مشاهدة الصفحة
  • موسوعة الألسن: هل من مساند؟
    04/12/2011, 
    عدد التعليقات: 9
    ٦٢ مرات مشاهدة الصفحة
  • عباسية رايح جاي
    19/12/2011, 
    عدد التعليقات: 2
    ٦١ مرات مشاهدة الصفحة
  • المفاضلة بين لغات البرمجة 1
     14/11/2011
     ٦١ مرات مشاهدة الصفحة
  • كره الأرض.
      09/11/2011
      ٥٥ مرات مشاهدة الصفحة
  • عن العوا نتحدث.
      11/09/2011
      ٥٥ مرات مشاهدة الصفحة
  • عبقريةٌ لا حرمهم الله منها
      17/12/2011
      ٥٣ مرات مشاهدة الصفحة
  • لسان بن حزم لا صبر بن تيمية
     09/10/2011
     ٤٥ مرات مشاهدة الصفحة
أما أنظمة التشغيل التي كان يستخدمها أغلب زوار المدونة فهي:
  • Windows  ١٩٤٥ (76%)
  • Linux ٤٧٦ (18%)
  • Ubuntu ٥١ (2%)
  • Macintosh ٣٧ (1%)
  • iPhone ١٢ (<1%)
  • Nokia ١٠ (<1%)
  • Android ٩ (<1%)
  • Samsung ٤ (<1%)
  • SEC ٣ (<1%)
  • iPad ١ (<1%)
و المتصفحات التي استخدمها أغلب الزوار هي:
  • Firefox ١٬٣١٦ (50%)
  • Internet Explorer ٧٠٦ (27%)
  • Chrome ٣٨٩ (14%)
  • Opera ١٢٠ (4%)
  •  Safari ٣٠ (1%)
  • GranParadiso ١٤ (<1%)
  • Netscape ١٣ (<1%)
  • Mobile Safari ٩ (<1%)
  • Mobile ٧ (<1%)
  • Jasmine ٤ (<1%)
في النهاية: أطلب منكم (حباً) زيادة التعليقات علي المدونة؛ فأنا أحب التفاعل معي ممن أنقل لهم فكري و آرائي، و يسعدني هذا علي الدوام. و بما أنني بعد أربعة أشهرٍ لا أزال ذئباً متفرداً أعزباً، فإذا كان لدي أحدٍ منكم فتاةً حسناء ترضي بفتيً عاطل عن العمل لخطبتها: فيمكنكم بكل تأكيدٍ خدمتي في هذا الشأن (أمزح ^_^).
أتمني علي الله عز و جل أن تكون هذه المدونة ذات فائدةٍ لمن يزرها، و أن تزيده خيراً في دنياه و آخرته، و أن يجعلها من عملي الصالح الذي ينفعني عند لقائه تعالي لا عمل السوء بمنه و كرمه عز و جل.

هناك تعليقان (2):

  1. Great wish to all the best to you and by the way the introduction makes me laugh alot :D:D

    ردحذف
  2. مرحباً مرحبا، دمتِ مفيدةً و مستفيدة ^_^
    غريبٌ أن تقرئي هذا المقال القديم و تتركي المقالات الحديثة P:

    ردحذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.