الخميس، 19 يناير، 2012

فاصل ثم نواصل ^_^

نظراً لأنني أعيش هذه الأيام في معسكر عملٍ قاسٍ لظروفٍ لا يمكنني شرحها إطلاقاً، لهذا أطلب من الجميع أن يسامحوني و ألا يغضبوا مني لانقطاعي عن التدوين لفترةٍ لا يعلمها إلا الله عز و جل. 
و كذلك فطوال تلك الفترة لن أكون موجوداً للموافقة علي نشر التعليقات، لذلك يمكنكم إراحة أنفسكم من عناء التعليق ^_^
و كذلك فربما لا أتمكن بعد اليوم من الدخول علي الفيسبوك أو أي وسيلةٍ من وسائل التواصل الاجتماعي (ما عدا البريد الإليكتروني)، لذلك لا تنتظروا مني الرد علي الرسائل أو التعليقات هناك.
و أثناء فترة الانقطاع الإجبارية هذه يمكنكم أن تطالعوا أرشيف المدونة من المقالات المتنوعة، و يمكن (لو كنتم متحمسين لهذا) أن تجدوا ما يغنيكم عن الجديد حتي أعود إذا ما اقتصدتم في عدد المقالات التي تطالعونها كل يومٍ، و بالمناسبة يمكنكم أيضاً أن تبحثوا لي عن فتاةٍ فاتنةٍ ترضي أن يخطبها فتي عاطلٌ عن العمل و مفلس (أمزح ^_^)

أسألكم الدعاء بالتوفيق فيما أنتويه، و الله من وراء القصد.

هناك تعليقان (2):

  1. تصفحت مواضيعك عرفت أنك تستخدم ubuntu بعد معاناة مع kubuntu
    المشكلة في ubuntu أنهم يهتمون بواجهة unity
    إن أردت KDE ثابتة و مستقرة فاستخدم Chakra
    لأن kubuntu مهملة من قبل المطورين لها و لا داعي لترك KDE بسببها
    لا يوجد في Chakra إلا KDE و Qt فقط
    لا وجود لأي واجهات أخرى أو برامج GTK+ إلا من خلال bundle
    و كل bundle عبارة عن حزمة برنامج مع كل المكتبات التي يحتاجهاتثبت بمجرد الضغط عليها
    فالتوزيعة تحتوي على KDE بكل برامجها مثل متصفح rekonq و متصفح آخر مشابه لمتصفح Firefox اسمه Qubzilla
    أما إن أردت Firefox فعليك تحميله من مجموعة bundle
    لا يوجد ألعاب كثيرة في مستودعات Chakra
    أما KDE فهي ثابتة جداً فلم أرى أي انهيار نسخة 4.7.4
    أما عيبها الوحيد أنها تشغل مساحة 1GB من الذاكرة العشوائية RAM لهذا يجب أن يكون جهازك به 2GB RAM
    و إلا فإن النظام ككل به جميع البرامج الأساسية دون الحاجة إلى تنزيل كودك أو غيره حتى WINE موجود
    نسيت أن أذكر أن مدير الحزم اسمه AppSet

    ردحذف
  2. معذرةً علي تأخير النشر.
    مؤخراً قمت بتحميل واجهة الـKDE من مستودعات ubuntu مع الـunity و جعلت سطح المكتب مشابهاً لأجهزة الكمبيوتر اللوحية، و منذ ما يقارب الأسبوع و لم أر حتي انهياراً واحداً بحمد الله تعالي !
    لو استمرت الأمور هكذا فسأظل محافظاً علي هذه النسخة قدر الاستطاعة إن شاء الله تعالي.

    ردحذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.