الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

عنوان القصيدة : التكفير والثورة


كفرتُ بالأقـلامِ و الدفاتِـرْ،
كفرتُ بالفُصحـى التي
تحبـلُ و هـيَ عاقِـرْ.
كَفَرتُ بالشِّعـرِ الذي
لا يُوقِفُ الظُّلمَ و لا يُحرِّكُ الضمائرْ.
لَعَنتُ كُلَّ كِلْمَةٍ
لمْ تنطَلِـقْ من بعـدها مسيرهْ
و لـمْ يخُطِّ الشعبُ في آثارِها مَصـيرهْ.
لعنتُ كُلَّ شاعِـرْ
ينامُ فوقَ الجُمَلِ النّديّـةِ الوثيرةْ 
وَ شعبُهُ ينـامُ في المَقابِرْ.
لعنتُ كلّ شاعِـرْ
يستلهِمُ الدّمعـةَ خمـراً
و الأسـى صَبابَـةً
و الموتَ قُشْعَريـرةْ .
لعنتُ كلّ شاعِـرْ
يُغازِلُ الشّفاهَ و الأثداءَ والضفائِرْ
في زمَنِ الكلابِ و المخافِـرْ
و لا يرى فوهَـةَ بُندُقيّـةٍ
حينَ يرى الشِّفاهَ مُستَجِيرةْ !
و لا يرى رُمّانـةً ناسِفـةً
حينَ يرى الأثـداءَ مُستديرَةْ !
و لا يرى مِشنَقَةً
حينَ يرى الضّفـيرةْ !
***
في زمَـنِ الآتينَ للحُكـمِ
على دبّابـةٍ أجـيرهْ
أو ناقَـةِ العشيرةْ
لعنتُ كلّ شاعِـرٍ
لا يقتـنى قنبلـةً
كي يكتُبَ القصيـدَةَ الأخيرةْ !


------------------------------------------------------------
للشاعر: أحمد مطر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.