الاثنين، 23 يوليو، 2012

عن ابن حزمٍ نُغَرِّد

عن ابن حزمٍ نُغَرِّد
لم أر في الدنيا من هو مثل الإمام بن حزم رحمة الله عليه؛ كان مُرفهاً مُنعماً وزيراً و كان والده وزيرا، و كان يقرأ الكتب علي مصباحٍ من ذهب !، فترك الجاه و الجواري و الظل و النوم و الراحة، و أنهك جسده و عقله في التحصيل و التنقيح و المُدَارَسة و المناظرة. و لما صَدَع بالحق أمام المُقَلِّدة: ضيعوا هيبته و أغروا به السفهاء و شردوه في البلاد، ثم أحرقوا كتبه نكايةً فيه و تضييعاً لعلمه و قوله ! فلله دره من إمامٍ صبر و نافح و مات و هو علي البرهان قابض.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.