الأربعاء، 1 أغسطس، 2012

التفكير في تغيير مقدم خدمة التدوين

التفكير في تغيير مقدم خدمة التدوين


فكرتُ هذه الأيام جدياً في تغيير مقدم خدمة التدوين لمدونتي الشخصية من بلوقر blogger إلي خدمة تدوينٍ أخري؛ فقد عانيت علي مدي فترة استخدامي لخدمة بلوقر الكثير، و منه أنها:

  • ضعيفة الإمكانيات في الربط التلقائي مع شبكات التواصل الاجتماعي: فلكي تسمح بوجود زر "أعجبني" و التعليقات الخاصين بالفيسبوك فأنت تحتاج إلي إضافة الكود الخاص بهما إلي كل تدوينةٍ تكتبها ! و لكي تسمح بخاصية النشر التلقائي للمواضيع الجديدة في فيسبوك مثلاً فأنت تحتاج إلي مزودٍ خارجيٍ لتلك الخدمة.
  • غير مستقرة: ففي الأيام الماضية فوجئت بأن صفحة تنسيق التدوينات الجديدة أصبحت مقلوبةً رأساً علي عقب، فالرموز اختلفت وظائفها تماماً (مع بقاء الرموز القديمة نفسها) مثل الصورة التالية !




    كما أنني قد أنسق المقال بشكلٍ معين فأفاجأ بأنه خرج بشكلٍ مغاير !


لذا فقد قمتُ بتجربة بعض مواقع التدوين الأخري مثل: ووردبرس wordpress و عَبِّرْ و ahlablog و مكتوب، و حكمتُ علي كل خدمةٍ من خلال النقاط التالية:
  • التكامل الشديد مع أكبر كمٍ ممكنٍ من شبكات التواصل الاجتماعي (علي الأخص الفيسبوك و تويتر).
  • السهولة و البعد عن التعقيد.
  • سرعة الولوج للمدونة و لنقطة التحكم؛ و ذلك لضعف سرعة الإنترنت عندي و عند كثيرٍ من القراء في العالم العربي.
  • الدعم الكامل للغة العربية في الإداريات و في الواجهة.
  • عدم إدراج إعلاناتٍ إلا بإذني.

و بالمقارنة بينهن استناداً إلي ما سبق أجد أن أفضلهن هي خدمة عَبِّرْ و خدمة ووردبرس،  و تفوقت خدمة عَبِّرْ علي ووردبرس بخفة مواقعها و روابطها علي العكس من ووردبرس الثقيلة علي الاتصالات البطيئة،  كما أن عَبِّرْ تسمح بالإداراج التلقائي لتعليقات الفيسبوك بينما لا تسمح ووردبرس بهذا إلا بإضافةٍ زائدة. 
لكن عَبِّرْ تضع إعلاناتٍ بدون إذن صاحب المدونة و هذا أمرٌ لا أحبه مطلقاً، بالإضافة إلي أن ووردبرس تسمح بضبط إعدادات المدونة بحيث يتم نشر أي موضوعٍ جديدٍ تلقائياً إلي صفحات فيسبوك و تويتر علي العكس من عَبِّرْ.


المشاكل التي تقابلني في عملية النقل هي:
  •  بالنسبة لمدونات عَبِّرْ لا يمكن نقل مدونة بلوقر إليها، و يمكن نقل مدونات ووردبرس فقط !
  • عند نقل مدونتي إلي ووردبرس فإن أكواد الفيسبوك التي تسمح بوجود زر الإعجاب و التعليقات تظهر في صلب التدوينة، مما يعني الحاجة لتعديل الكثير من المقالات لتلافي هذا العيب.
  • وجود روابط في صلب المقالات تشير إلي مقالاتٍ أخري علي عنوانها في مدونة بلوقر، فأحتاج بالتالي إلي تغيير كل تلك الروابط بالجديدة الخاصة بمدونة ووردبرس يدوياً.

لذا فما رأيكم في الأمر كله، و هل يستحق العناء أم أن الفائدة المرجوة أقل من التعب الذي سيُبذل ؟

هناك 8 تعليقات:

  1. في الحقيقة لا أنصح بالتغيير. كثير من المتابعين يكسلون عن متابعة المدونة التي تغير عنوانها، وقد تخسر بعض القراء. وفي رأي الشخصي فما دامت أغلب التدوينات هي نصية محضة، فأي خدمة ستؤدي الغرض. إلا أن لي تجربة مع الوردبرس الذي أنشر عليه مدونتي الصوتية، وخلاصتها أن دعمه للعربية سيء للغاية، ولا يقارن بـ بلوجر بأية حال من الأحوال!
    -----

    أرجو أن يظهر تعليقي هنا بشكل مناسب، لأني أكتبه من جهاز قديم يعمل بنظام لوبونتو Lubuntu Live CD ولم أثق بشكل كامل حتى الآن في دعمه للكتابة العربية!

    ردحذف
  2. كلامك صحيح، نسيتُ أن أذكر أن من ضمن صعوبات التحويل إمكانية فقد الكثير من المتابعين.

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    تحية طيبة أخي وائل.
    في العادة أقرأ تدويناتك في صمت، لكن لما وجدتني أستطيع تقديم العون وجدت ضرورة للتعليق ^_^
    بالنسبة للمشكل الأول ففي الواقع يبدو أنه قصور معرفي عنك بخصوص بلوغر، لأن هناك طرق تمكنك من إدراج تعليقات الفيسبوك ومختلف أزرار مشاركة التدوينات عبر الشبكات الاجتماعية بحيث تظهر في كل تدوينة تنشر دون الحاجة إلى إضافة الكود يدويا في كل تدوينة.. كان يكفي أن تبحث مثلا عن "شرح إضافة تعليقات الفيسبوك إلى مدونات بلوغر" وكنت لتجد الكثير من الشروحات في هذا الصدد. وهو نفس الطريق الذي كان ليعرفك على طريقة إضافة زر أعجبني وغيرها من الأزرار دون الاضطرار إلى إضافتها يدويا في كل مرة أيضا.
    أما فيما يخص النشر التلقائي على فيسبوك فلا أرى من حرج من استعمال أحد التطبيقات ليعين على ذلك، وسوف ينشر تلقائيا اعتمادا على خلاصات المدونة.
    فيما يخص محرر التدوينات فشخصيا لم ألحظ هذا الأمر، ولو كان مشكلا قائما وعاما لأقام مجتمع بلوغر الدنيا ولم يقعدها.. على الأرجح سيكون مشكلا محليا لديك فقط، أو مرتبط بالمتصفح الذي تستخدمه. بلوغر منصة في تطور دائم، ويكفي أنها في ملك العملاق جوجل، وأفضل ميزة تجعل الكثيرين ينتقلون من منصات أخرى إليها هو إمكانية تخصيص قالبها كما تحب إن كان لك علم بذلك، أو استعمال أحد القوالب المعربة وما أكثرها عبر النت، وهذا الأمر لا تتيحه مثلا الخدمة المنافسة لبلوغر وهي ووردبريس، حيث تكون ملزما باستعمال أحد القوالب المتاحة لديهم وهي متاحة للجميع، أما إن أردت التخصيص فعليك دفع مبلغ من المال لقاء ذلك، في حين يمكنك تصميم قالب خاص بك كليا لمدونة بلوغر من دون دفع أي شيء.
    في مجال خدمات التدوين المجانية لا أنصح بغير بلوغر أو ووردبريس، أما ما سواها فلا أجد في نفسي القدرة على الوثوق به لأنه قد يسقط مستقبلا، في حين يكون الأمر مختلف حينما يكون صاحب الخدمة أحد عمالقة عالم النت، من قبيل جوجل أو شركة ماتيك التي وراء نظام التدوين الأشهر حاليا هو ووردبريس.
    ما أنصحك به هو البحث عن قالب مخصص ويحقق ما ترغب به، وحينما يكون تنسيقه جيدا فلا تكون هناك حاجة لتنسيق التدوينة يدويا عند النشر، لأن كل شيء يتم التحكم به عبر ملف الستايل بالقالب، وإن أردت مصادر متعلقة ببلوغر فأنا رهن الإشارة يا طيب.
    لذلك لا أنصحك بالنقل، فمنصفة بلوغر قوية بمعنى الكلمة، فضلا عما تطرق له الأخ ابن سلمة.
    عذرا على الإطالة، ومع تحياتي الخالصة.

    ردحذف
  4. يا مرحباً بك صامتاً أو مناقشاً، و دمت مفيداً و مستفيداً ^_^

    بعد قراءة ردك بحثتُ كما نصحتني فوجدت بالفعل حلولاً للإدراج التلقائي لتعليقات الفيسبوك في مقالات المدونة، فجزاك الله خيراً علي التنبيه.
    مشكلة المنسق تقريباً أثرٌ جانبيٌ للتحديثات الأخيرة التي رأيتُها في مدونات بلوقر (أو هكذا أظن)، و بإذن الله عز و جل ستختفي بمجرد استقرار التحديثات الأخيرة.
    أظن أنني سأبقي علي بلوقر بالفعل بإذن الله تعالي؛ فما دامت المشاكل لها حلولها و توجد معوقاتٌ كبيرةٌ للتحويل: فلا حاجة له أصلاً.

    في النهاية: أطل في تعليقاتك كما تريد فأنا أحب المُدَارَسة :)

    ردحذف
  5. مرحبا أخ وائل
    أنا أيضا متابع صامت ونصيحتى لك بألا تترك بلوجر لانها من وجهة نظرى وعن تجربه لمدة 4 سنوات فهى الأفضل والاكثر استقرارا وبها امكانيات كبيرة تريد منك أن تتعمق فيها أكثر وتعطيها بعض الوقت لتعرف مميزاتها
    وبالمناسبة أود أن أسألك بعض الأسئلة:
    أنا من محبى لغة سى شارب مثلك ومن محبى المشاريع مفتوحة المصدر وعضو فى فريق عمل مشروع البرمجة بدون كود PWCT ولكنى حديث العهد بلغة الجافا وأجد بها بعض الصعوبات مثل مشاكل ظهور اللغة العربية واحترت فى اختيار بيئة تطوير مناسبة فما نصيحتك لى فى هذا الأمر وما هو الحل الأمثل لعمل تطبيق باللغة العربية
    ما هى طبيعة مشروع البرمجة بابداع هل هو بيئة لتطوير البرامج أم لغة برمجة أم شىء اخر ومتى سيتم اطلاق الاصدار الاول منه؟
    مع خالص تحياتى

    ردحذف
  6. مرحباً أخي سامح، دمت مفيداً و مستفيداً ^_^

    نصيحتك مقبولة و مشكورٌ عليها، و قد قررتُ بالفعل بشكلٍ شبه نهائي البقاء علي بلوقر بإذن الله تعالي.
    من غريب الأقدار أنني كنتُ أشاهد واحداً من فيديوهاتك و الذي كنت تتحدث فيه عن البرمجة بدون كود، و تقدم مثالاً عن العمل عليه منذ أيامٍ قليلة ! و علي الرغم من معارضتي و عدم اقتناعي بمنهج المشروع إلا أنني أرجو لكم التوفيق بإذن الله تعالي.

    بالنسبة لبيئة التطوير المتكاملة المناسبة للغة الجافا فأنا أظن أنها النتبينز netbeans التي أستخدمها شخصياً في مشاريعي، و هناك الإكليبس eclipse و لكن النتبينز تتفوق عليها بمصمم الواجهات الرسومية GUI designer و الذي لم أر له شبيهاً في بيئة إكليبس.
    مشاكل اللغة العربية في الجافا تزعجني أنا أيضاً بشدة، و لأنني انتقلتُ حديثاً إلي الجافا (بعد أن كنتُ أستخدم #C) فلم أكن أعرف حلاً لها، و لذا فقد بحثتُ عن الحلول كثيراً و لكني لم أجدها بكل أسف !
    عامةً في الأيام التالية سوف أخصص وقتاً لحل تلك المشاكل و سوف أشرح الحلول في مقالٍ خاصٍ في المدونة بإذن الله تعالي.

    طبيعة مشروع البرمجة بإبداع يمكن استنتاجها من مجال تخصصي و الوصف الذي وصفته به في تدويناتٍ عديدة، لكني بكل أسف لا أستطيع قانونياً التصريح بفكرة المشروع بشكلٍ مباشرٍ بنفسي و الدعاية له إلا بعد ما يقرب من 3 أشهر :'( و الإصدار الأول سيكون في نفس الموعد إن شاء الله تعالي.
    تقبل أسفي.

    ردحذف
  7. شكرا أخى وائل
    أنا أتابع المدونة من وقت لاخر وفى انتظار اطلاق المشروع بإذن الله وأتمنى لك التوفيق
    بخصوص مشروع البرمجة بدون كود فأنا أحب أن أوضح لك شىء مهم
    أنا من محبى الكود ولا أحبذ أن يجرى كل شىء من خلف الكواليس بضغطات زر ولا أعلم ما يحدث فى الخلفية
    ولكن
    انضمامى لمشروع المهندس محمود فايد كان تضامنا معه ضد محاولات الاحباط والهجوم الكبيرة التى تعرض لها وأيضا لمساندة مشروع عربى من ابتكار وابداع شاب مصرى لانى أولا استفدت كثيرا من هذه التجربة حيث كانت أول مرة أدخل فيها عالم المصادر المفتوحة وأشارك عمليا بأحد المشاريع
    ويمكن النظر للمشروع بمنظور مختلف عن النظرة التى يرى فيها البعض وخصوصا المبرمجين أن المشروع غير مفيد
    أولا المشروع مفيد لغير المبرمجين بشكل أساسى ولكنه يحتاج الى كثير من التسهيل والتيسير والمرونة فى العمل حتى يكون مناسبا لهم وربما يتحقق هذا بإذن الله فى الجيل الثانى من المشروع
    ثانيا المشروع مفيد للمبرمجين المبتدئين وقليلى الخبرة الذين يعتمدون فى الغالب على بنوك الاكواد وأغلب عملهم يتم عن طريق نسخ ولصق أكواد جاهزة دون فهم لتفاصيلها
    ثالثا فالمشروع مفيد جدا للمبرمجين المحترفين المتمرسين وهذا لانهم يمكنهم بناء اطار عمل خاص بهم بلغتهم المفضلة يعمل تحت بيئة المشروع ويمكنهم من بناء تطبيقاتهم التى تستغرق منهم اسابيع فى أيام او ساعات
    وهذا ما يفعله محمود بنفسه حيث أنه بنى الاطار المعتمد على لغة Harbour بنفسه ويقوم بانتاج التطبيقات التى تطلب منه حتى التجارية بهذة التقنية معتمدا على الاطار الذى بناه بلغة Harbour بشكل أسرع بمراحل كبيرة من بناء التطبيق بالكود وبأقل نسبة من الاخطاء
    هذا كان توضيحا بسيطا مع خالص تحياتى وتمنياتى لك بالتوفيق ان شاء الله

    ردحذف
  8. أعجبتني دوافعك للمشاركة مع مهندس محمود في مشروعه و جعلت احترامي لك يزداد ، بارك الله فيك و رفع درجاتك و زاد همتك و وفقكم لما فيه خير الإسلام و المسلمين.

    ردحذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.