الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2012

عن المجتمع الغربي أُغَرِّد

المجتمع الغربي مجتمعٌ هشٌ للغاية بطبيعته، و لذلك يُحس جَلُّ أفراده بالخواء الروحي الشديد، و الذي قد يدفعهم للدخول في دياناتٍ سخيفة حمقاء أو ممارسة أغرب الهوايات و أكثرها بلاهة !
الحق أنني أشعر بالشفقة علي الغربي البسيط الذي لا يُريد إلا أن يعيش حياةً كريمة فتتلقفه كل مافيات الغرب: 
مافيا الإعلام،
و مافيا اللوبي اليهودي، 
و مافيا الماسون، 
و مافيا السياسيين الطموحين النهمين للسلطة، 
و مافيا الأفكار الفلسفية الخَرِبَة، 
و مافيا الانحلال الخُلُقي،
و في النهاية لا يجد حلاً أمامه إلا أن يقتنع بكل القذارات التي يلقونها في أذنيه إلقاءاً فيخسر الدنيا و الآخرة !
و كثيرٌ منهم يبحث عن الحق بالدليل و البرهان مُخلصاً النية لله تعالي فيهديه عز و جل إلي صراطه المستقيم، و ربما يتحول إلي داعيةٍ إسلاميٍ في غاية النشاط و الإخلاص و انظروا إلي الشيخين الحبيبين (يوسف إستس Yusuf Estes) و (أبو حمزة: صلاح الدين بيير فوقل Pierre Vogel) لتروا العمل الجاد الدؤوب لخدمة الدين كيف يكون !

هناك 3 تعليقات:

  1. من أقرب الدعاة إلى قلبي أتمنى أن أقابلهما. هل من سبيل إلى ذلك؟

    ردحذف
  2. بعد وقت طويل وصلت هنا، تقريبا تجولت في كل مواضيع المدونة، سعيد جدا بتجولي عبر التدوينات، الحقيقة معجب جدا بما قرأت ... فقط الغرب هنا ليس تماما كما صورته، ما صورته هو بعض الغرب او بضع الغرب، فهنالك أناس رائعين هناك، المشكل أيضا أن ما يعانيه الغربي البسيط من مافيات بتنا نعانيه نحن أيضا ولكن بشكل مختلف قليلا ...
    في الغرب هناك، هناك مسلمون بدون اسلام، ولدينا هنا كفارا وهم يتصفون بالاسلام ... الامر بعيد جدا عما ذكرت، فهنا وهناك نفس الحالة فقط النسخة تختلف ...
    سعيد بمعرفة مدونتك

    ردحذف
    الردود
    1. أسعدك الله و أكرمك، و مرحباً بك مفيداً و مستفيداً :)

      حذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.