الأحد، 2 سبتمبر، 2012

أحبهم كلهم في الله تعالي

يعلم الله تعالي أنني رغم خلافي الشديد جداً سياسياً مع حزب النور و الشيخ ياسر برهامي و الدعوة السلفية في الإسكندرية بشكلٍ عام، و حزب الحرية و العدالة و الإخوان المسلمين بشكلٍ عام، إلا أنني أحبهم في الله تعالي جداً و أري أن واحداً منهم أفضل من ملء الأرض ممن هم مثلي. و أَذُبُّ عنهم حينما يُظلمون قدر الاستطاعة و أغضب لإهانتهم من أي شخصٍ كان. إلا أنني في السياسة الشرعية لا أري أحداً مثل الليث حازم أبو إسماعيل.

هناك تعليقان (2):

  1. أستغرب من بعض الإسلاميين المخالفين للإخوان والسلفيين في بعض التوجهات مسارعتهم للتعاون مع العلمانيين مع أن الأوليين هم أفضل من هو موجود في الساحة من الناحية الشرعية

    ردحذف
    الردود
    1. لا أظنها إلا الرغبة في الانتقام التي تقتل البصائر قتلاً.

      حذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.