الخميس، 18 أكتوبر، 2012

أسدٌ ضَارٍ علي فرس

لو أنك رأيتَ واحِداً من أصحاب النبي صلوات الله و سلامه عليه يَمتطِي جواده مُقاتِلاً في سبيل الله تعالي، و مُدافِعاً عن رسول الله صلي الله عليه و سلم، و حَامِياً للدين، و ذابَّاً عن أعراض و دماء المُسلِمِين: لرأيتَ أسداً ضَارِياً علي فَرَسٍ تَكرَه الأبطال الجبابرة لِقاءه. 
فَرَضِي الله عن ليوث الوَغَي و عَمَّن سار علي مِنْهاجِهم، و أَذَلَّ الله نَاصِية من ناصَبَهم العَدَاء و حَاوَل النَّيْل منهم و من سِيَرِهِم. و جَعَلَنَا الله ممن قال عنهم: (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ){الحشر 10}.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.