الاثنين، 31 ديسمبر 2012

عناصر المذاكرة

منذ فترةٍ حدث معي شيءٌ غريب؛ حيث حلمتُ أن أربعةً من الطلبة سألوني عن طريقةٍ فعَّالةٍ لمذاكرةٍ جيدة !، فشرحتُ لهم بالتفصيل المُمِل كيفية المذاكرة و أهم عناصرها !
هذا أمرٌ غريب، لكن الكارثة أنني (علي خلاف العادة) ظللتُ مُتذكِّراً للعناصر التي شرحتُها لهم بدرجةٍ كبيرة ! حتي أنني قررتُ أن أكتبها في مقالٍ في مدونتي، و ها أنذا أنفذ قراري  :)


الأحد، 30 ديسمبر 2012

أُفٍّ و تف

تفيض الأموال من أراضي المسلمين في بلادٍ بمليارات الريالات و الدينارات، و إخوانهم في بلادٍ أخري يموتون جوعاً و عطشاً، و حقهم الشرعي في مال المسلمين مُهدَر !
أين حق مسلمي (سوريا) و (الصومال) و (بورما) و البلاد المسلمة الفقيرة من أموال بلاد الإسلام الغنية يا علماء الدين ؟!
أين توزيع الأموال الإسلامية علي بلاد المسلمين بحق الله و كما يقول الشرع ؟!
أين الزكاة و جِبايتها و توزيعها بالشرع ؟!

أُفٍّ و تف.

الخميس، 27 ديسمبر 2012

لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً

تقترب بداية السنة الميلادية الجديدة و يقترب معها احتفال النصاري في العالم بميلاد إلههم يسوع المُخلِّص، الذي يؤمنون أنه وُلِد عارياً من فَرْج امرأةٍ و رضع من لبنها حتي ارتوي، و نشأ وسط صِبْيَة اليهود كما ينشأ بقية الصِبْيَة، و حينما شبَّ و واجَه اليهود و قَرَّعهم علي فسادهم و تَفسُّخ إيمانهم أخذوه و ضربوه و أهانوه و عَرَّوه، ثم دقُّوا الحديد في يديه و قدميه و صلبوه علي خشبةٍ ليموت تكفيراً عن خطايا بني آدم ! (و تعالي الله عما يقولون علواً كبيرا). 

و ليس غريباً علي من يؤمن بعقيدةٍ كهذه أن يحتفل بميلاد هكذا إله، و لكن الغريب أن هناك في أمة محمدٍ صلوات الله وسلامه عليه من يهنئهم بمرور عامٍ جديدٍ علي ميلاد إلههم الذي يعبدونه ! و الأشد أن هناك من المسلمين من يحتفل معهم كتفاً بكتف !

الاثنين، 24 ديسمبر 2012

ستة عشر (جـ4)

هكذا تم اختياري من بين عشرين مُبتكِراً عربياً للسفر للدوحة، و هو نصرٌ كبيرٌ في حد ذاته؛ لأنني بهذا أكون قد تأهلتُ مِن ضمن سبعة آلاف متقدمٍ إلي مرحلة مقابلة لجنة التحكيم المحلية، مِن ضمن مئتي مُتسابقٍ فقط تم تأهيلهم لتلك المقابلة. ثم بعد ذلك تم اختيار مشروعي مِن ضمن عشرين مشروعاً فقط تم تأهيلهم لمرحلة ما قبل النهائيات، و التي يتم فيها اختيار ستة عشر متسابقاً فقط مِن بين مَن أتوا للدوحة (حيث أنه حسب معلوماتي فمن الممكن اختيار حتي ثلاثين متاهلاً لمرحلة الدوحة، و ربما كان الموسم الرابع قاسياً أكثر مِن ذي قبل فتم الاكتفاء بعشرين واحدٍ فقط !).

الأحد، 23 ديسمبر 2012

برغم كل شيء

المشاركة الشعبية الفائقة في الاستفتاء علي مشروع الدستور المصري الجديد (دستور 2012)، و النتيجة الشبه نهائية التي تؤكد الموافقة الشعبية علي ذلك الدستور بنسبة  ~ 63% مقابل ~ 37 % لمن صوَّتوا بـ"لا"، تلك المشاركة و تلك النتيجة معناهما أن الليبراليين ليس لهم أي أرضيةٍ في مصر.

الجمعة، 21 ديسمبر 2012

لو كان يري


لو كان هناك مِن المسلمين مَن يري أن مقاطعة خطيب الجمعة أثناء الخطبة لو تكلم في السياسة شيئٌ عاديٌ (مع أن هذا يُفسد جمعته أساساً)،
و لو كان يري أن حصار مسجد القائد إبراهيم في مصر (حتي لو كان فارغاً و ليس بداخله شيوخٌ و نساءٌ و أطفال) من قِبَل مجموعةٍ من البلطجية كان شيئاً "سيئاً" لكن الشيخ المحلاوي هو المخطيء،
و لو كان يري أن أولاد أبي اسماعيل إرهابيون لأنهم يقولون أن بيوت الله خطٌ أحمر،

الاثنين، 17 ديسمبر 2012

ما بعد الاستفتاء

لو ظَنَّ أحدٌ من الناس أني ما دمتُ قد قلتُ "نعم" في الاستفتاء علي مشروع الدستور الجديد أني سأقفُ عند هذا الحد فهو مخطيء؛ أنا قلتُ "نعم" لكي لا تشتعل البلاد فتنةً في المرحلة القادمة نتيجةً للاضطرابات التي أتوقعها لو كانت نتيجة الاستفتاء بـ"لا"، فلن يهدأ بال العالمانيين إلا إذا ما دانت لهم مصر كلها و تحكموا في توجهاتها كل التحكم، حتي و إن كان الثمن هو إحراقها عن بكرة أبيها !
في انتخابات مجلس النواب القادمة بإذن الله عز و جل سأنتخب مُرشَّحِي حزب الشيخ (حازم صلاح أبو إسماعيل) لكي يتم ضبط مواد تحكيم الشريعة الإسلامية أكثر من القدر الحالي، و كذا ضبط بعض المواد الأخري التي نخشي منها علي المصلحة العامة.
باختصار: هذا الاستفتاء لم يكن إلا خطوةً واحدةً علي الطريق، صحيحٌ أنها خطوةٌ في مفترق طرق لكنها ليست الخطوة الأخيرة علي الإطلاق. 

الأحد، 16 ديسمبر 2012

كلهم محمد البرادعي !

منذ فترةٍ طويلةٍ ألغيتُ إعجابي بصفحة الفيسبوك المُسماة بـ(كلنا خالد سعيد)، ثم عُدتُ و لُمتُ نفسي علي هذا التسرع و سجَّلتُ إعجابي بها مرةً ثانية، لكن بعد فترةٍ أخري فاض بي الكيل و لم أعد أتحمَّل ما يحدث فألغيتُ إعجابي الجديد بها نهائياً و بلا رجعةٍ بإذن الله تعالي !
الحكاية أن تلك الصفحة رغم أنها كانت من أول الداعين لثورة 25 يناير إلا أن لها منحيً منهجياً لا أستسيغه أبداً، و أسباب ذلك ما يلي:

الجمعة، 14 ديسمبر 2012

عناوينٌ رقميةٌ لا نصية

من النصائح الهامة التي أريد توجيهها للحَكَّائين (الهواة منهم و المحترفين) كقاريءٍ نهم: أن يبتعدوا قدر الإمكان عن وضع عناوين نصية لكل فصلٍ من فصول رواياتهم؛ فقد لاحظتُ أنني قد أكون قرأتُ الرواية بالكامل ست أو سبع مرات، ثم أكتشفُ في النهاية أنني لم أقرأ عناوين الفصول مطلقاً ! بل ربما لم أنتبه إلي وجود فصولٍ من الأصل إلا بسبب أن كل فصلٍ يبدأ في صفحةٍ جديدة !
باختصار: لا تُرهِق نفسك بأن تضع عناويناً نصيةً لن يهتم بها القاريء أو يلاحظها، و استخدم الأرقام بدلاً منها فهي أخف و أبسط و لا ضير في تجاهلها. و إذا كانت روايتك طويلةً و احتجتَ أن تُعنوِن فصولها بالنصوص لتوضِّح المسار بدقة: فاجعل الرواية علي قسمين أو ثلاثة لا أكثر.

هو انت سلفي ياد انت ؟!

لأمي (حفظها الله تعالي) أحياناً مواقف في غاية الطرافة، مثلاً:
هي قالت "نعم" في استفتاء مارس علي التعديلات الدستورية، و انتخبَتْ حزب (النور) السلفي في انتخابات مجلسي الشعب و الشوري لعام 2011، و من مؤيدي الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل ذات نفسه، و انتخبَتْ د. عبد المنعم أبو الفتوح ثم د. محمد مرسي في انتخابات الرئاسة، وهي الآن مؤيدةٌ لمشروع الدستور الجديد، و بعد هذا كله أجدها أحياناً تنظر لي و تسألني باستنكار:"هو انت سلفي ياد انت ؟!" !!!
فأكاد أقول لها: "نعم يا اختي ؟! دا انتي شخصياً قرب يطلع لك لحية"
:)

بَرْهِن عملياً

البراهين العملية من أفضل و أحسن أنواع الردود؛ فقد يُشغِّب خصمك و يملأ الدنيا كلاماً و تنظيراً و تقعيداً ليبرهن علي خطأ كلامك و مواقفك، ثم تأتي أنتَ بكل بساطةٍ بموقفٍ عمليٍ واحدٍ علي أرض الواقع ينسف كل ما قاله نسفاً، و ساعتها يُدرِك هو أنه لم يناله ضياع الوقت و الجهد و المال فقط بل خسر بجدارةٍ ما كان يطمح لكسبه !

الأربعاء، 12 ديسمبر 2012

عن موقفي من الاستفتاء علي مشروع الدستور

عندي كلمتان عن مسألتَيْ: الاستفتاءِ الحالي علي مشروع الدستور المصري الجديد، و النصوصِ الخاصة بتحكيم الشريعة الإسلامية فيه، و أريد قولهما بسرعةٍ و إيجاز:  

البدء في شرح إبداع من الصفر حتي الاحتراف

منذ أن بدت مرحلة الإعلان عن مشروع (البرمجة بإبداع) تلوح في الأفق: و أنا أعلم أنني سأحتاج إلي أكثر من شيءٍ من الأشياء الهامة التي يحتاجها المشروع؛ ليجذب الناس إليه و يشجعهم علي الاهتمام به و تجربة منتجاته و ربما دعمه كذلك، و من ضمن تلك الأشياء التي يحتاجها المشروع بشدة كتابٌ يقوم بشرح مباديء البرمجة و مراحلها المختلفة للمبتدئين في هذا المجال من طلبة علمٍ و هواة باستخدام لغة إبداع؛ لتحبيبهم فيها و زيادة قدرتها علي الانتشار بين من زالوا علي أعتاب تحصيل العلوم البرمجية،

الرسالة

مرَّةً ثانية نتحدث عن الخلفيات الثقافية و تأثيرها الذي يحدث في العقل الباطن لصاحبها، حيثُ أنني كنتُ قد أسميتُ كتابي الحبيب (رسالة البرمجة بإبداع) بهذا الاسم نظراً لأنه يحمل العديد من الرسائل إلي من يهمني أن تصل إليهم، و أصبحتُ أُدلِّـله باسم (كتاب الرسالة) اختصاراً و محبةً فالتدليل للمحبوب من الأشياء و الأشخاص، 

الاثنين، 10 ديسمبر 2012

رفع المَلَام

في كتاب الرسالة (اسم التدليل الذى أُطلِقه علي كتابي: رسالة البرمجة بإبداع) هناك فصلٌ من أهم فصوله يُسمَّي بـ(نقد لغات البرمجة العربية الحالية)، و أريد هنا أن أتكلم بعض الشيء عن هذا الفصل المثير للجدل لأوصل بعض الرسائل السريعة علَّها تُزيل بعض سوء الظن و/أو الغضب و/أو الألم.

السبت، 8 ديسمبر 2012

الحاجة إلي مُحرِّر أكوادٍ خاصٍ بإبداع

كنتُ أدركُ قبل الإعلان الرسمي عن مشروع البرمجة بإبداع أن شيئاً من أهم الأشياء ينقصني  لكي يمكن للناس تجريب لغة البرمجة إبداع بكل بساطة، ذلك الشيء هو (مُحرِّر أكوادٍ code editor) خاصٌ بها، 
لا أعني بالوصف "محرر أكواد" أنه سيكون مجرد برنامجٍ لكتابة الأكواد و التعامل مع النصوص و رؤيتها ملونةً حسب قواعد إبداع فقط، بل أعني به ما يشبه بيئة برمجةٍ متكاملةٍ IDE صغيرةٍ تتيح للمبرمج أن يكتب برامجه و يصححها و ينفذها بدون الحاجة للتعامل مع المُفسِّر القياسي أُبْدِع بنفسه من خلال سطر الأوامر.

الأربعاء، 5 ديسمبر 2012

حل مشكلة obde3.bat علي الـwindows

لكل من عاني من مشكلة تشغيل مُفسِّر أُبْدِع علي نظام الـwindows أقول أنني اكتشفتُ المشكلة بحمد الله تعالي  و تم حلها بالفعل، و يمكنكم معرفة كافة التفاصيل عن هذا الأمر من خلال المنشور التالي الموجود علي المدونة الرسمية للمشروع:

الثلاثاء، 4 ديسمبر 2012

نادية

قصة قصيرة
 
ارتفع ضغط الدم عند نادية حينما لْاَحَظت أن ياسر لا يُولي جمالها الإنبهار الذي يليق به، كانت تأمل في انقطاعٍ نفسه و نظراته المبهورة التي اعتادت رؤيتها في كل مكانٍ حولها، بل و في كثيرٍ من الأحيان كان أحدهم يتطوع بإلقاء عبارات الغزل الفج علي سمعها لتعبس في وجهه رغم أنها تطرب لها أشد الطرب، و لو ازدادت الأمور حلاوة فإن أحدهم يتطوع بمحاولة تلقين المتطوع السابق درساً في الأخلاق لا لشيءٍ سوي للفت انتباهها إليه هو، و ربما تصير الأمور فوق الروعة لو قرر كلاهما أن يريها كم هو رائعٌ و فاتنٌ في المشاجرات و المصارعة !

الأحد، 2 ديسمبر 2012

الطارقون علي الأبواب

من عَظَمة الشريعة الإسلامية الخاتِمة للشرائع أنها غَطَّت كل الأمور التي يمر بها المسلم في حياته اليومية بمُختَلَف أنواعها، إما بقواعدٍ خاصةٍ بحالاتٍ مُعيَّنةٍ أو بقواعدٍ عامةٍ تشمل كل ما يُمكِن أن يندرج تحتها من الفرعيات المختلفة.
و من الفرعيات التي خُصِّصت لها في الشريعة السمحاء نصوصٌ كثيرةٌ خاصَّةٌ بها هي مسألة الاستئذان و آدابها بين المسلمين. 

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.