الخميس، 10 يناير، 2013

نعمة الاشتياق للوطن !

قد تجعلك الأوطان تكرهها؛ من قسوتها، و خشونة أهلها، و جفاف عواطفهم. لذا فمَن كان منكم يفتقد وطنه حين يفارقه: فليحمد الله تعالي علي تلك النعمة؛ فكم من مُغترِبٍ و هو يُحِس بفرحة الخلاص من العَنَت !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.