الاثنين، 28 يناير، 2013

الحمد لله الذي عافانا

مؤشرٌ جيدٌ للغاية: في الفترة التي تلت الإعلان عن مشروع (البرمجة بإبداع) فإن كل مَن هاجَم مشروع بناء لغة البرمجة العربية إبداع لم يأتِ بأي نقاطٍ جديدة في اعتراضاته التي ساقها؛ فكلها أمورٌ متكررةٌ و تم الإجابة عليها باستفاضةٍ في كتاب الرسالة

و هذا يعني أنني كنتُ محقاً حينما جعلتُ كتاب الرسالة أقرب لموسوعةٍ شاملةٍ عن المشروع، تحوي من ضمن ما تحويه ردوداً مستفيضةً علي كل الاعتراضات السابقة؛ فقد أراحني هذا كل الراحة من عناء الرد علي المعترضين و مكابدة مشقة الشد و الجذب معهم، و هو ما كان يعني ضياعَ الوقت و الجهد، و علي الأرجح احتقانَ القلوب بالحقد و الكراهية ! و أنا من الأساس لا أحب تكرار ذات الكلام مراراً و تكراراً (و لهذا أنشأتُ هذه المدونة حتي أكتب الكلام مرةً واحدةً ثم أكتفي فيما بعد بالإشارة إليه قائلاً: "هاكُم ردي").
فالحمد لله الذي عافانا.

إلا أن تكرار المعترضين لاعتراضاتٍ تمت الإجابة عليها من قبل يعني أمراً غريباً: أنهم هاجموا مشروعي (منفرداً أو ضِمن قائمة المشاريع المشابهة) بدون الاضطلاع علي كتاب الرسالة، ذلك رغم تكراري أنه الديوان الجامع لكل ما يخص المشروع !
فالحمد لله الذي عافانا.

 
حالياً أنا مُتفرِّغٌ لإعطاء أُبْدِع القدرة علي استخدام مُكوِّنات مكتبة الـjdk كأنها جزءٌ من المكتبة القياسية لإبداع، بكل ما يعنيه هذا من قوةٍ مُبهِرةٍ تُضاف لإبداع دفعةً واحدة. و للمزيد من التفاصيل عن خطتي في الأيام القادمة بمشيئة الله تعالي يمكنكم قراءة تدوينةٍ عن هذا الأمر هـــــــــــــــــنـــــــــــــــــا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.