الأحد، 31 مارس، 2013

السفر للمنحة

أستعد الآن للتوجه إلي مطار أسوان الدولي؛ و ذلك للذهاب إلي القاهرة، و من ثم الرحيل إلي الدوحة في قَطَر. فأسألكم الدعاء بالتوفيق، و أن يرزق من سيشرفون عليَّ بالصبر و السلوان (أنا أساساً بحب أشتغل بمزاجي) XD

السبت، 30 مارس، 2013

من الإعجاز النَّظْمِي في القرآن الكريم

من الشُّبهات التي قد يُوجِّهها غير المسلمين بخصوص القرآن الكريم أنه ليس مُنظَّم الأبواب و المواضيع كما يليق (حسب ظنهم) بالكتب التي تريد تقديم رسالةٍ معينة، و الحق أن هذا الادعاء كغيره من الادعاءات التي يهمهم أن يلقوها في وجه عوام المسلمين لمجرد التشكيك في الإسلام فقط، يعني أنهم يسيرون علي منهج "العيار اللي ميصيبشي يدوش". ولهذا فلا عجب من أن المُدقِّق في هذا الانتقاد يراه لا يتناسب بحالٍ من الأحوال مع أصل المناقشات التي ينبغي أن يكون الجدال دائراً حولها؛

السبت، 23 مارس، 2013

إنشاء مدونة "أفكار علمية"

قمتُ بحمد الله تعالي في الأيام الماضية بعزل مقالاتي العلمية في مدونةٍ خاصةٍ بهن أسميتها (أفكارٌ علمية)؛ و ذلك لأنني وجدتُ أنه ليس من المنطقي وضع المقالات التقنية المتخصصة في مدونتي الشخصية التي تحتوي علي يومياتي و أحاديثي الخاصة، كما أن احتواء مدونتي الشخصية علي مقالاتٍ دينيةٍ و فكريةٍٍ و سياسيةٍ قد يتسبب في نفور من يختلف معي في الدين أو المذهب و/أو المنهج السياسي من متابعة المدونة بشكلٍ عام، رغم أنه قد يرغب متابعة المقالات العلمية و يحب أفكاري و أسلوبي فيها !

الجمعة، 22 مارس، 2013

تتمة أسباب نفوري من الأعمال الجماعية

هذه مجموعة من الأسباب الإضافية التي يمكن أن تتسبب في إفساد الأعمال الجماعية، أسوقها هنا تتمةً لما كنتُ قد سقتُه من قبل في مقالٍ سابق. و هي بدورها من الأمور التي تجعلني أفكر ملياً قبل قبول العمل في أمرٍ جماعيٍ علي غير عادتي القديمة؛ فبعد تجربة القليل من الأعمال الجماعية وجدتُ أن سرعتي في قبول أن أصبح جزءاً منها كانت أمراً خاطئاً، و أنه كان يجب عليَّ أن أتحلي ببعض الوقاحة التي تجعلني قادراً علي التساؤل عن "قدرة فريق العمل الذي سأنضم له علي تحقيقٍ شروطٍ معينةٍ تضمن لي أن الأمر مُنظَّمٌ جيداً، أم أنه (علي الرغم من بريق فكرته) لم يتم التجهيز له بالاحترافية اللازمة لكي يستمر فيما بعد".

الأربعاء، 20 مارس، 2013

طلب مشورة

أفكر جِدياً في عمل مدونةٍ منفصلةٍ خاصةٍ بمقالاتي العلمية الصرفة، و تخصيص هذه المدونة لمقالاتي الدينية و الشخصية و السياسية و الفكرية؛ و ذلك لأنه ربما يكون هناك مَن يريد متابعة المقالات العلمية التي أكتبها بينما لا يحب منهجي الديني و/أو الفكري و/أو السياسي.
فهل ترونها فكرةً جيدة، أم أنه من الأفضل الإبقاء عليها مدونةً واحدةً فيها مزيجٌ من المقالات مختلفة الأنواع ؟
أرجو إبداء الرأي في تعليق (حتي لو كان تعليقاً مختصراً  مع جعل الهوية غير مُعرفة).

الثلاثاء، 19 مارس، 2013

الساحر المستدير

صديقي (الذي أستخدمُ حسابه البنكي لتلقي التبرعات عليه لصالح مشروع "البرمجة بإبداع") ذَهب البارحة إلي البنك ليري كم بلغَتْ التبرعات، بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهرٍ و نصف علي الإعلان الرسمي عن المشروع.  
هذا الصديق لديه من المشاغل (و المشاكل) الشخصية ما يكفيه، و زاد عليها أن خِطبته تمت في الأسبوعين الماضيين و كان مضطراً للسفر بعد إتمامها مباشرةً بسبب وجود تدريبٍ له في القاهرة (بينما يقيم في "أسوان" و مخطوبته من "الأقصر" !).
و رغم معرفتي بكم مشاغله و همومه إلا أنني ألححتُ عليه في موضوع الذهاب لمعرفة كم التبرعات طوال الفترة الماضية، و علي الرغم من أنني كنتُ أظن أنه لن تكون هناك أي تبرعاتٍ من الأصل إلا أنني أردتُ أن أدرك صلابة الأرض التي أقف عليها، و أن أدرك كل المعطيات التي أحتاجُها لاتخاذ القرارات فيما بعد. 
كما أنه لو كانت هناك تبرعاتٌ فربما تفيد في الأيام القادمة في مساعدتي علي السفر إلي المنحة البحثية القَطَرية التي "تتعلق بالمشروع" لأنني كما تعلمون أنفقتُ جميع مدخراتي و أوقاتي و جهودي علي "المشروع"، لذا فوضع نقود التبرعات في أمرٍ كهذا سيكون منطقياً جداً و سيكون ضميري راضياً تماماً عن ذلك الإنفاق.

الاثنين، 18 مارس، 2013

السفر و استراحةٌ مؤقتة

في الأيام الماضية وصلتني رسالةٌ علي بريدي الرقمي فيها بعض التفاصيل عن سفري للمنحة "البحثية" في قَطَر، تُلاحِظون أنني وصفتُها هذه المرة بأنها "بحثية" و ليست "دراسية"؛ و ذلك لأنني وجدتُها (بحمد الله تبارك و تعالي) تتعلق بمشروع لغة إبداع و ليست منحةً دراسيةً لبعض الفروع العلمية المتعلقة بمجال تخصصي.

الجمعة، 15 مارس، 2013

كونٌ معكوس ؟!

في الأيام الماضية نُشِرت مجموعةٌ قصصيةٌ للصديق "ياسين أحمد سعيد" نشراً رقمياً من خلال دار "الورَّاق" للنشر الرقمي، تحت اسم (الكون المعكوس). و هي الخطوة التي طالما حاولتُ دفعه للقيام بها؛ لكي يتغلب علي النظرة الأسطورية التي ينظر بها الكُتَّاب الشباب إلي النشر الورقي.
هذا الفتي مصابٌ بمرضٍ من نوعٍ خاصٍ أسميتُه "مُتلازِمة الإصدارات الجديدة"، و لا يبخل علي اهتمامه الأدبي لا بجهدٍ و لا بمالٍ و لا بوقت، كما أنه (ما شاء الله) يمتلك حصيلةً جيدةً من الأفكار الجيدة التي تستحق نشرها للناس.
بالطبع لم أستطع مقاومة قراءة المجموعة الجديدة؛ فمن ناحيةٍ سيلتهم الأخ ياسين ذراعي إن لم أقرأها، و من ناحيةٍ أخري أريد معرفة التطور الذي حدث لأسلوبه و فكره، و هل يستجيب للنصائح التي أٌقدمُها له بصفتي دودة قراءةٍ لا تكل و لا تمل.

الأربعاء، 13 مارس، 2013

مأخذان علي الـ"حازمين"

حينما كنتُ أنتقدُ الإخوان المسلمين أو السلفيين كان يأتيني ذلك الخاطر الذي يهمس في أذني أنه يجب أن أُوجه بعض النقد للشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل؛ حتي لا يقول الناس أنني أتعصب له و أراه لا يخطيء، و لكني دائماً ما كنتُ أصرف ذلك الخاطر باستعلاءٍ لأنه يجعلني أسيراً لنظرة الناس لي، و أنا أكره أن يكون قولي و فعلي ناتجين عن ضغوط الناس عليَّ بأي حال، و لا أستسلمُ لتلك الضغوط إلا فيما ندر. و ما دمتُ لا أجد اختلافاً بين آراء الشيخ حازم و آرائي الخاصة فكيف أنتقده إذاً و أنا أعتقد أنه مُحِق ؟!

الأحد، 10 مارس، 2013

المزيد من التقدم في دعم الـjdk في أُبْدِع

الخميس، 7 مارس، 2013

الحاجة إلي التغيير في نظام العمل

في الشهور الماضية حرصتُ علي التفرغ الكامل لمشروع "البرمجة بإبداع" ﻷنه كان في بداياته، و بالتالي كنتُ احتاج إلي عمل الكثير جداً من الأمور. فكنتُ مُطالَباً بأن:
  • أبني إصداراً مستقراً من مُفسِّر أُبْدِع،
  • أُكمِل كتاب الرسالة،
  • أبني إصدارةً جيدة الإمكانيات من بيئة أندلس،
  • أبني حزمتَيْ تنصيب أُبْدِع و أندلس علي نظامي اللينوكس و الويندوز،

الاثنين، 4 مارس، 2013

نِقاشات "تطليع اللسان"

أثناء النقاشات العلمية و/أو السياسية و/أو الشخصية أو غيرهن ستجد أن مَن يُحادِثك يندرج تحت أحد الحالات التالية:
  • السعي نحو الحقيقة مع الأسلوب الجيد في النقاش،
  • السعي نحو الحقيقة مع الأسلوب السيء في النقاش،
  • عدم السعي نحو الحقيقة مع الأسلوب الجيد في النقاش،
  • عدم السعي نحو الحقيقة مع الأسلوب السيء في النقاش.

و هنا أريد الحديث عن النوع الرابع من أنواع النقاش، و الذي أسميه "تطليع اللسان"؛ فحينما تجد أن من يُحاوِرك يستخدم لجهةً سيئةً في الكلام، و تجده يفترض طوال الوقت أنه سوف يسحقك في النقاش (بل و ربما يتفاخر بذلك بكلماتٍ صريحةٍ): يمكنك ساعتها أن تعلم أن الحوار أصبح ليس بحوار، و أن مَن أمامك لا يريد سوي إثبات أنه علي صوابٍ و أنك مُخطيءٌ علي طول الخط.

الأحد، 3 مارس، 2013

تقدمٌ جيدٌ بطيءٌ في دعم مكتبة الـjdk في مُفسِّر أُبْدِع

هذه لقطةٌ جديدةٌ للنجاح البطيء في دعم مكتبة الـjdk في مُفسِّر أُبْدِع،


العمل يسير ببطءٍ شديدٍ سببه إحباطاتٌ كثيرةٌ و مشاكل شخصية، لكني أتحمس حينما أري أمثال تلك النتائج التي تنبئني بإمكانية النجاح القريب بمشيئة الله تعالي :)

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.