الاثنين، 18 مارس، 2013

السفر و استراحةٌ مؤقتة

في الأيام الماضية وصلتني رسالةٌ علي بريدي الرقمي فيها بعض التفاصيل عن سفري للمنحة "البحثية" في قَطَر، تُلاحِظون أنني وصفتُها هذه المرة بأنها "بحثية" و ليست "دراسية"؛ و ذلك لأنني وجدتُها (بحمد الله تبارك و تعالي) تتعلق بمشروع لغة إبداع و ليست منحةً دراسيةً لبعض الفروع العلمية المتعلقة بمجال تخصصي.

السيئ في المعلومات الجديدة أن فترة المنحة هي خمسة أسابيع و ليست ثلاثة أشهرٍ كما قِيل لي من قبل !، لكن الجيد فيها:

  • سأتخلص من اعتكافي البحثي في المنزل و أُغير الجو لفترةٍ غير قصيرة.
  • سأعيش في جوٍ علميٍ مُتفرِّغاً بعيداً عن الاجتماعيات و الجو السياسي المُثير للاشمئزاز في مصر، و سأجد من يحمل عني هم المأكل و المشرب و الملبس و بقية المسؤوليات الأسرية التي أُحاوِل الهرب منها قدر الاستطاعة.
  • سأعيش في دولةٍ لا تنقطع فيها الكهرباء كل يومٍ في العادة كما يحدث في مصر (بل من الممكن أن تنقطع الكهرباء أكثر من مرةٍ في اليوم  الواحد و كأننا وسط حربٍ شرسة!)، و لو حدث أن انقطعت الكهرباء في أي ناحيةٍ من نواحي قَطَر فيمكنكم إبلاغ السلطات القطرية بأنني أُقيم هناك لكي يطلقوا الرصاص عليَّ فتُحل المشكلة XD
رغم أنني بطبعي لا أحب ان يكون هناك من "يُشرِف" علي عملي و "يُوجِّهني" بكلامٍ له قوة "الإلزام"، إلا أن الأمر يختلف نوعاً ما بالنسبة لهذه المنحة؛ لأنني لن أضغط علي نفسي كثيراً في مخالفة أسلوب عملي، أما قناعاتي فلن أُغيِّرها مطلقاً إلا تحت سلطان الدليل و البرهان بإذن الله تعالي.

بالنسبة للتقدم في دعم الـjdk في أُبْدِع فالأمر (كالعادة) يسير بشكلٍ جيدٍ بفضل الله عز و جل، و لكنه بطيءٌ في ذات الوقت. و أظن أنه من الأفضل أن أمنح نفسي فرصةً للراحة النفسية قبل السفر القادم حتي لا تستمر معي حالة البلادة الذهنية التي غرقتُ فيها هذه الفترة؛ فأنا محتاجٌ للذهن المتوقد هناك قدر الإمكان. و لكن الاحتمال الأكبر أن تجدونني أُسرف في كتابة المقالات أكثر من المعتاد.

عموماً فهذه صورةٌ توضح التقدم في التعامل مع الـjdk حالياً (تذكروا أن كل ما يُكتَب بين العلامين \ / يُعتبَر تعليقاً وجوده كعدمه):

هناك 3 تعليقات:

  1. نسيتُ أن أذكر أن السفر سيكون في الأول من أبريل بإذن الله تعالي، أي أنه لم يتبق عليه إلا حوالي أسبوعين :)

    ردحذف
  2. الردود
    1. وفقني الله و إياكم لما فيه خير الدنيا و الآخرة :)

      حذف

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.