السبت، 20 يوليو، 2013

تسجيل اعتراض

بالنسبة لما أسمعه بين فترةٍ و أخري من منصة رابعة العدوية، بخصوص مطالبة الأخ الذي يُمسِك المايكروفون للمتظاهرين بألا يرفعوا إلا علم مصر و صورة الرئيس مرسي: فأحب أن أقول لذلك الأخ الفاضل أنه بعد احترامي له فإن معظم الجماهير التي نزلت الاعتصامات كان نزولها بسبب الدفاع عن دين الله تعالي أولاً، ثم دفاعاً عن الشرعية و الرئيس المُنتخَب صاحب المنصب الشرعي ثانياً. 
و بالتالي فحينما يُطالِب الأخ الفاضل بخفض أعلام "لا إله إلا الله" (التي لا أري سواها تُرفَع مع علم مصر و صورة مرسي في رابعة): فإنه يلطمنا جميعاً لطمةً بشعةً علي وجوهنا، و لو كنتُ موجوداً في رابعة لرفعتُ علم التوحيد حتي أخرق به عين ذلك الأخ.

كما أن كثيراً من الإخوة المُعتصمِين يعتقد في حرمة الموسيقي، و رغم ذلك تجاهلوا الإذاعة المتواصلة للأغاني الوطنية التي تُذاع هناك؛ حتي لا يُفسدوا الأمر كله لمجرد أن القائمين علي المنصة لا يهتمون برغبات زملائهم في الاعتصام !، هذا علي الرغم من أن الشيخ محمد عبد المقصود قد نبَّه إلي هذه الجزئية بكياسةٍ و أدب !

الخلاصة: لا يظنن الإخوان أننا لدفاعنا عن الشريعة "ثـــــم" الشرعية سوف نرضي بأن نصير غنماً يُساق، و لا أننا أعطينا قياداتهم توكيلاً حصرياً للحديث باسمنا و اختيار كل شيءٍ نيابةً عنا. لذا فأرجو منهم التقليل من هذه التصرفات الفاقعة للمرارة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.