السبت، 20 يوليو، 2013

اللهم نسألك ثباتَ العقل و الدين

كلما أدلي أحد رؤوس حزب "النور" بتصريحٍ لتبرير خيانتهم للأمانة: ازداد موقفهم سوءً علي سوء !؛ فما بين قائلٍ أن ما يحدث منهم بسبب ما فعله الإخوان قديماً من "تطنيشهم" رغم أنهم ثاني أكبر حزبٍ سياسيٍ في مصر (و أعترف أنني أؤمن هذا صحيحٌ إلي حدٍ كبير)، بل و محاولة الإخوان تمزيق حزب "النور" !، و مَن يلوي عنق الأدلة الشرعية لكي يدفع عن نفسه و عمن معه حرج إعانة الطغاة علي رئيسٍ اختاره الناس بإرادتهم الحرة: يبدو الحزب طفلاً صغيراً يلوي بوزه في عناد بينما أخوه الأكبر يتم تمزيقه بالسكاكين بيد لصوصٍ خبثاء، و كلما صرخ أخوه مستنجداً به ازداد الطفل الأحمق عناداً و هو يقول "لكنك كنتَ تكسر ألعاب الجميلة كلها" !

نحن أدري الناس بأخطاء و خطايا الإخوان و ما كانوا يفعلونه (و ما سيفعلونه بعد ذلك !) من أشياء أنكرناها عليهم قلباً و قالباً، و لكن يا لُكَع: أتترك السفينة تغرق و لا تنقذ نفسك و الركابَ لمجرد أن الربان يشرب الخمر ؟!
أنجُ بنفسك و بالناس ثم ألقٍ بالربان الأحمق في ظلمات البحر إن شئت، لكن لا تتحامق و تطلب من الناس تصديق حماقاتك.

و حينما يسترد المصريون بلادهم من براثن العسكر بمشيئة الله تعالي سوف يكون أمراً ممتعاً جداً أن نجلس أمام اليوتيوب مع "الفيشار" و "الشيبسي" و المياه الغازية لنري المبررات التي سيسوقونها ليبرروا مبايعتهم الجديدة لمحمد مرسي "غير الشرعي" !

أخ نسيت: سيكون مبررهم بالطبع أنهم سيسكتون عن عدم شرعيته "حقناً للدماء" !!!

اللهم نسألك ثباتَ العقل و الدين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.