السبت، 14 سبتمبر، 2013

محتالٌ متميز

قديماً قرأتُ كتاباً للعالماني "محمد نور فرحات" كان يُحاوِل فيه باستماتةٍ الانتصار لمنهج تعليل الأحكام، و مِن ثم رَبْط وجود الحكم الشرعي بالعِلَّة التي "استنتجها" الفقيه بظنه و رأيه، و من ثم تعطيل الحكم إن لم تُوجد تلك العلة المزعومة !، 
ثم بَذَل الجهد الأخير لإثبات أن "مصلحة الأمة" هي العلة الأكبر في فقه المُعامَلات، و ما دام الأمر هكذا فيمكننا أن نفعل ما نريد ما دام يحقق مصلحة الأمة (و بالطبع فإن المصلحة هي ما تراه النخبة العالمانية) !

هذا الرجل محتالٌ متميزٌ يستحق أن تُخصَّص سلسلة مقالاتٍ كاملة عن احتياله و تدليسه اللذين فاقا الحد، و المصيبة أنه بارعٌ جداً لدرجة أنني في البداية صدَّقتُ ترهاته، و لكني حينما اطَّلعْتُ علي ردود علماء الشريعة علي النقاط التي أوردها علمتُ مدي تدليسه، و أنوي بإذن الله تعالي أن أرد عليه بعد أن أُحصِّل العِلميْن الشرعي و الحياتي الكافيبن (أعطانا الله و إياكم الصحة و العافية و طول العمر).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.