الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

المزيد من التشبيك الاجتماعي

اضطررتُ هذه الأيام إلي زيادة الشبكات الاجتماعية التي أستخدمها، رغم قراري السابق بهجر أغلبها نهائياً للعديد من الأسباب، 
فعدتُ لاستعمال twitter لكن هذه المرة ليس بحسابٍ شخصي، إنما بحسابين للمدونات الخاصة بي؛ لتوسيع قاعدة نشر المقالات التي أكتبها ليس إلا. و الحسابان هما:

و كذلك أنشأتُ حساباً خاصاً للغة إبداع علي google+ بحيث يمكن متابعته للحصول علي إشعاراتٍ بآخر المقالات و الأخبار:

و أنشأتُ لها مجموعةً علي الفيسبوك للنقاش حولها لمن يرغب في طرح أي تساؤلٍ يتعلق بها:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.