الأحد، 27 أكتوبر 2013

تقزُّز

وصل احتقاري للمدعوين "باسم يوسف" و "إبراهيم عيسي" أنني لم أستطع أن أكتب مقالاً عن كل واحدٍ منهما أُوضِّح فيه حقيقة أمره و وجهة نظري فيه (علي الرغم من أنني كنتُ أفكر في كتابة مثل ذلك المقال عن "إبراهيم عيسي"، بل كنتُ قد بدأتُ في كتابة مقالٍ عن :باسم يوسف" منذ فترةٍ طويلةٍ للغاية!).

أقرب علماء الشريعة إلي قلبي

كنتُ حتي فترةٍ قريبةٍ أظن أن أقرب علماء الشريعة الإسلامية إلي قلبي هو الإمام "علي بن حزم الأندلسي الظاهري" رحمة الله عليه، و لكن حينما دققتُ النظر و المُقارنة اكتشفتُ أنه لا يكاد يتفوق علي ابن حزمٍ (في المحبة القلبية) إلا إمام الدنيا "محمد بن إسماعيل البخاري" رحمة الله عليه؛ فإذا كان علماء المسلمين أسوداً تزأر، فإن "البخاري" تنينٌ ينفث اللهب :)

رحمة الله عليهم أجمعين.

السبت، 26 أكتوبر 2013

الصف الثالث الابتدائي

هذه الصورة لي و أنا في الصف الثالث الابتدائي حسبما أخبرتني والدتي (أي أن سني ساعتها كان بين الثمان و التسع سنوات)، في منزل إحدي خالاتي و أنا أنظر إلي أحد أخوالي و هو يجرب كاميرته الجديدة علي العبد لله :) 

الجمعة، 25 أكتوبر 2013

عن كلام الناس (2)

العادي و الطبعي أن نجد حولنا الكثير من الناس ممن ينصحوننا بعدم الغرور أو الانفراد بالرأي، و ينصحوننا كذلك بالاستفادة من كلام الخبراء قدر الإمكان، فتجد تحت كل حجرٍ و عند كل ركنٍ واحداً من هؤلاء يهمس في أذنك بخطورةٍ قائلاً:"عليك بكلام مَن سَبَق؛ فَهُم أهل الخبرة. و إياك و مخالفة نصائحهم؛ ففي هذا الموت و خراب الديار". و هنا أريد أن أبين باختصارٍ مخالفتي لتعميم هذه القاعدة في كل الأمور و الظروف، و أن كثيراً من الناس قد يستغلون هذا المبدأ الصحيح لتمرير أمورٍ هي العته بعينه.

الخميس، 24 أكتوبر 2013

نصيحتي إليك: لا تُثِر غيرتها

نصيحتي لكل من له مخطوبة: لا تحاول إثارة غيرة مخطوبتك مهما استفزك هدوؤها و ثقتها في نفسها، و كذلك لا تتحدث عن أي فتاةٍ أخري أمامها كثيراً و بلسان المدح؛ فالحزن الذي ستسببه لها سيجعلك تنظر لنفسك علي أنك من بقايا سفاحي المغول و الصليبيين، و ربما تقتل نفسك كمدا :)

الاثنين، 21 أكتوبر 2013

النهاية المثالية لـ"بكار"

كان مسلسل كارتون "بكار" سيصير أجمل بما لا يُقاس لو أن الحلقة الأخيرة منه كانت نهايتها أن تنفجر قنبلة نووية في قرية "بكار"؛ لتقتله هو و "رشيدة" و الخال "سيدون" بالمرة !

الخميس، 17 أكتوبر 2013

رَجْم المُومِسَات

هُزم المنتخب المصري أما غانا في الأيام الماضية بفارقٍ كبيرٍ يثير السخرية، و أنا سعيدٌ بمثل هذه الهزيمة بحمد الله تعالي و أعتبرها من تتمة فرحتي الزائدة في هذا العيد؛ لأنه لو كان قد فاز كان المسوخ و حمير الجر سيخرجون ليملأوا الميادين، و ستجدهم بدون أي مناسبة يرقصون علي أنغام أغنية "تسلم الأيادي" و ينسبون الفوز إلي السفاح "السيسي" ! كجزءٍ من حب أمثالهم من حُثَالات البشر و خِفاف العقول لعبادة الطواغيت و الفراعين،

الجمعة، 11 أكتوبر 2013

كلام الناس (1)

من الطبعي أن يخشي كل واحدٍ منا أن يبدو سخيفاً أو أحمقاً أمام الناس، و لكن يتحول الأمر إلي مشكلةٍ حينما تصل هذه الخشية إلي درجة الرعب و الخوف المَرَضي !، لدرجة أن بعض الناس قد ينقطع عن مخالطة الآخرين بصورةٍ واضحة لمجرد تلافي هذا الإحساس !

الأربعاء، 9 أكتوبر 2013

مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُون ؟

من وجهة نظري القاصرة فإن أكثر آيات القرآن الكريم (التي أتذكرها) من حيث قوة السخرية هي الآية التي يقول فيها الله تبارك و تعالي: {مَا لَكُمْ لا تَنَاصَرُونَ } ؟، و ذلك في سورة "الصَّافَّات" مِن ضِمن الآيات اللاتي يقول فيهن عز و جل: 

الأحد، 6 أكتوبر 2013

قائمة كتبٍ أنصح بها

طلب أحد الإخوة الأفاضل من مجموعةٍ من الأحبة و الفضلاء (و كنتُ مِن ضِمنهم) أن يرشح كل واحدٍ منا مجموعةً من الكتب التي يعتبرها من أفضل ما قرأ، و قد حيَّرتني هذه المسألة لأكثر من سبب؛ فأولاً أنا أعتبر نفسي "عثة كتب" مُصابة بجوعٍ مُزمن، فلا أكاد أري كتاباً يُعجبني موضوعه إلا و حدثتني نفسي بمُطالَعة ما فيه (إلا قليلا)، بالإضافة إلي أنني أقرأ بشراهةٍ منذ أن كنتُ في المرحلة الإعدادية (و ربما الابتدائية!)، و هذا معناه أن كمية الكتب التي قرأتُها كبيرةٌ لدرجة أنني نسيتُ أسماء الأغلبية الساحقة منها، 

الخميس، 3 أكتوبر 2013

قاعدتان وثنيتان

من الأشياء التي يمكن ملاحظتها بسهولةٍ في معاشر الوثنيين بصفةٍ عامة، و في الإغريق بصفةٍ خاصةٍ أنهم يميلون في عقيدتهم عن الآلهة و البشر و العلاقة ما بينهما إلي السير علي القاعدتين التاليتين:

ميزة نعمة الذكاء

أعظم نعمةٍ يُنعِم بها الله تعالي عليك هي نعمة الذكاء؛ فطالما ظللتَ مالكاً لها: استفدتَ منها، و إن أنت فقدتَها: لم تُحس بفقدها !

الثلاثاء، 1 أكتوبر 2013

ضحالةٌ منهجية (6)

في أحد الأيام كنتُ أركب في عربة "كَبُّوت"، و حدثت مُشادة بين السائق و بين أحد الركاب؛ بسبب أن السائق كان يتوقف كثيراً ليُقِل ركاباً جدداً بما يفوق طاقة العربة علي الحمل، فانفجر السائق و الراكب في الصراخ لفترةٍ قصيرةٍ بينما نهديء من روعهما و نحاول فض الاشتباك حتي تسير العربة إلي وجهتها.

ثم بينما كان السائق يسير ناحية عجلة القيادة وجدتُه يبرطم بكلماتٍ كلها سبابٌ للراكب، ثم قام بسب الدين له بصوتٍ مسموع !، هنا لم أتحمل أن أصمت فقمتُ بسب السائق و تركتُ له العربة بأكملها و وقفتُ أنتظر علي قارعة الطريق وصول عربةٍ أخري؛ فمن الممكن أن أتحمل أي سخافةٍ أو بذاءةٍ من السائقين إلا في مسألة سب الدين؛ فلو صمتُّ فربما يكون حكمي الشرعي هو الكفر الواضح، و هذا هو الخسران المبين.

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.