الاثنين، 14 أبريل، 2014

أشده يلسعني !

مما تعلمتُه في الحياة أن هناك نوع من الناس قد يَعِدُك ببعض الأمور، ثم يتلكأ في الوفاء بوعده بسبب ظروف خارجة عن إرادته، و هذا النوع كما هو واضح معذور في تلكؤه، و يجب التعامل معه بمنتهي البساطة و المودة حتي لا نكون قد حمَّلناه وزراً ليس من حقنا تحميله إياه، و هذا هو العدل و القسطاس المستقيم في التعامل بين البشر.

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.