الأحد، 19 أبريل، 2015

عن انتقالي للعمل في السعودية

مرّ عليّ شهران حتي الآن منذ أن وصلتُ إلي السعودية (الرياض تحديداً) لأبدأ العمل في وظيفتي الجديدة هنا، و الحمد لله تعالي الذي يسّر لي هذه السفرية من حيث لا أحتسب، في التوقيت الذي كنتُ في أمس الحاجة لها فيه علي مختلف الأصعدة، مادياً و معنوياً و أمنياً.

حتي الآن تسير الأمور بشكل جيد بفضل الله، و لا يضايقني هنا إلا القليل جداً من الأشياء، من ضمنها حالة الجو القابلة للتقلب الشديد -من حيث صفاء الجو و هطول المطر- !، و كذلك أن المواطنين و سائقي التاكسي هنا لا يعترفون بالعدّاد بل يجب أن تُجادل سائق التاكسي حتي تصل لسعر جيد للتوصيلة، و أنا لا أحب المجادلة أو وجع الرأس :)
 
لكنها أشياء هينة للغاية علي أية حال، و لا تنقص من مقدار فرحتي بالبُعد عن الجو المُزهق للأحلام و الطموحات و الأرواح في مصر. و إلي الله المشتكي.
 
عملي في السعودية أتاح لي القدرة علي العمل علي مشاريعي بشكل يومي، صحيح أن هذا قد لا يتعدي ساعة واحدة يومياً، و لكن هذا أفضل بكثير جداً من الوضع القديم الذي لم يكن يتيح لي العمل علي مشاريعي بأي حال إلا فيما ندر. و أقوم حالياً بالتخطيط لكثير من الأمور في تلك المشاريع، بعضها قريب الأجل و الآخر يحتاج لفترة زمنية كبيرة بإذن الله عز وجل.
 
و هذه بعض الصور التي التقطتُها لبعض الأماكن في الرياض:
 
- مركز الصالحية للحاسبات، حيث أسكن:
 
مركز الصالحية
 

الطريق أمام مركز الصالحية
 
- صور من طريقي إلي العمل:
 







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تابع الجديد علي البريد الإلكتروني.